القفطان المغربي.. ضرورة في الأيام العادية كما في الأعياد

اذهب الى الأسفل

القفطان المغربي.. ضرورة في الأيام العادية كما في الأعياد

مُساهمة من طرف kamali في الأحد مايو 02, 2010 5:00 pm

مغربية يا ناسي.. أصالتي في لباسي

الرباط: بوشعيب الضبار

يبث التلفزيون المغربي بين الفينة والأخرى، أغنية معروفة للمغنية نزهة الشعباوي عن القفطان من كلمات سميرة زهير، وألحان بدر الدين الوهابي، تقول في مطلعها: «مغربية يا ناسي، أصالتي في لباسي، ومرايتي في نحاسي، وشربيلي (وهو حذاء نسوي) فاسي..». ومعروف عن المطربة نزهة الشعباوي أنها لا تظهر أبدا على الشاشة من دون قفطان، فهو بالنسبة لها من مظاهر الهوية الوطنية، لذلك فهي تتمسك به في كل سهراتها الفنية، معلنة عن اعتزازها وافتخارها به كتراث وثقافة وحضارة أصيلة، داعية في نفس الوقت إلى إدخال بعض التعديلات العصرية والحديثة عليه. بدورها تعتقد إيمان الباني، ملكة جمال المغرب أن القفطان المغربي «سفير الأناقة» في جميع أنحاء العالم، حيث بات اليوم مطلوباً من النساء اللائي يعشقن المزج بين الأصالة والمعاصرة، وفي المناسبات السعيدة مثل عيد الفطر. وقالت الباني لـ«الشرق الأوسط» إنها حريصة في جميع تنقلاتها ورحلاتها إلى الخارج، عند حضور المهرجانات والمناسبات الفنية، أن تأخذ معها مجموعة من الفساتين المغربية، لما تحظى به من إعجاب». وما قالته الباني، أكدته مصممة الأزياء، هدى أحمد عبد الله، وهي فلسطينية جاءت إلى الرباط عام 1998، وبعد أن كانت متخصصة في تصميم الملابس العصرية الحديثة، غيرت اتجاهها إلى الأزياء المغربية التقليدية بعد أن فوجئت بحجم الإقبال عليها. عمدت هدى لتلبية متطلبات السوق لا سيما أنها كما تقول «افتتنت بهذه الأزياء» وعشقت المساحة التي تتيحها للتفنن فيها. وعزت هدى ذلك إلى العلاقة الوثيقة التي تربط الزي المغربي بالصناعة التقليدية التي تعتمد بالدرجة الأولى في منتجاتها على الخلق والابتكار، كحرفة يدوية تستطيع نسج الكثير من الأشياء الجميلة.<p>


وباعتبارها تنتمي إلى المشرق العربي قالت هدى إنها أضافت إلى الزي المغربي لمسات من الشرق وهو ما كان محط إعجاب زبوناتها اللواتي ينتمين إلى مختلف الشرائح الاجتماعية والمستويات الاقتصادية، ممن يستهويهن أن تمتلئ خزاناتهن بأشكال وألوان مختلفة من الجلاليب النسوية والفساتين لإرتدائها في المناسبات الاجتماعية مثل الأعراس والمناسبات والدينية مثل شهر رمضان والأعياد.

من جهتها، أشارت سعاد قصباوي، وهي مهاجرة مغربية مقيمة في هولندا، إلى أن اغترابها في الخارج لم يحل بينها وبين تمسكها بالجلباب والقفطان، رغم كل الملاحظات التي يوجهها إليها البعض. وكلما زارت بلدها، تعود إلى محل إقامتها محملة بمجموعة من الأزياء التقليدية لارتدائها خلال العام قبل عودتها في عطلة الصيف.

أما المصممة، سميرة الحدوشي، التي ارتبط اسمها بالعديد من المهرجانات الفنية بنجمات عربيات مثل المطربة اللبنانية هيفاء وهبي وغيرها، فتؤكد أن الأيام التي تسبق عيد الفطر المبارك تعرف حركة قوية على مستوى الشغل، موضحة أن القفطان المغربي إذا كان مرادفا دائما للفرح والبهجة، فإن الجلباب يبقى جزءاً من حياة المرأة المغربية اليومية. وتبعا لذلك، صار أكثر عصرنة وانفتاحا على تطور العصر، حتى يتحلى بالعملية ولا يعيق تحركاتها. ومن الممكن الآن ارتداؤه مع بنطلون الجينز في انسجام وتناغم مع مظاهر الحياة الحديثة. وتوافقها الرأي المصممة منية جناتي كبيتي، التي تضيف أن الزي التقليدي المغربي يظل دائما مصدرا للإلهام بالنسبة لها، فهو تراث حي غني ومتجدد، وقابل للتطور، وهذا ما جعله يصمد في وجه تقلبات موضة الملابس، ولم يفقد موقعه، أو يتخلى عن قلعته الحصينة.

ما يزيد من الإقبال على الأزياء التقليدية المغربية مثل القفطان وغيره، أن جميع الفئات الاجتماعية يمكنها اليوم شراء ما يتلاءم مع مستويات دخلها، لكن حدوشي تستدرك موضحة: «إذا كانت الأصوات ترتفع بين الحين والآخر ضد غلاء مواد المعيشة، فإنه من الطبيعي جدا أن تشكو من المبالغة في أسعار الأزياء التقليدية المغربية التي تتداخل في تركيبة إنتاجها عدة عوامل مادية واقتصادية، مثل نوعية القماش، والمواد المستعملة، عدا أنها تمر بعدة مراحل
عملية قبل استكمالها

الشرق الأوسط

kamali
Admin


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى