التخلف ليس قدرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التخلف ليس قدرا

مُساهمة من طرف ميمون عـــزو في الأحد ديسمبر 12, 2010 3:32 am

التخلف ليس قدرا


بقلم : ميمون عزو بني انصار
azoumimoun@gmail.com



إن أساس تقدم و تأخر أي أمة يكون لإعتبارات موضوعية ، فالتقدم ينتج عن وجود أسباب النجاح ، المتمثلة أولا و أخيرا في البيئة المجتمعية السليمة ، أما تأخر الأمة ، فيكون بوجود أسباب لهذا التأخر و التخلف .
المغرب كبلد من بلدان العالم الثالث تتحكم فيه أقلية معروفة، تتناوب على الحكم فيما بينها، حتى أصبحت تلك الوجوه مألوفة و معروفة، تتقاسم الثروة فيما بينها، هذه الأقلية بحكم امتلاكها المال و السلطة وبالتالي تحكمها في وسائل الإعلام، استطاعت أن تدخل الى المغرب ثقافة غربية منحلة، تأثر بها عموم المواطنين وسارت من الأشياء المألوفة في المجتمع.
هذه الثقافة الغربية ولدت ثلاثة أسباب رئيسية في تأخر و تراجع المغرب من الناحية التنموية و الاقتصادية و...
هذه الأسباب هي ـ إنحلال خلقي ـ تفسخ إجتماعي ـ ضعف الوازع الديني
أما الإنحلال الخلقي فتتجلى أهم مظاهره في البرامج التلفزيونية حيث العري و التعري أساس النجاح و الجنس جواز عبور للتربع على شباك التذاكر و الكلام الساقط فن و السب و القذف حرية، كل هذا باسم الجرأة
الإنحلال الخلقي غزى المجتمع المغربي فضهر بين ظهرانينا ، وكالين رمضان الذين يفطرون في نهار رمضان دون حسيب أو رقيب ، جمعيات تدافع عن المثلية الجنسية جمعية كيف كيف مثال بارز، بل هناك جمعيات تقوم برحلات للشواذ جنسيا الى المغرب و بالضبط الى مراكش أمام مسمع و مرأى السلطات المغربية و عبادة الشيطان انتشرت بين الشباب باسم الحرية و الذوق الفني، تفشي الكلام الساقط بين الناس ، تحرشات جنسية متبادلة بين الشباب و الشابات ، حتى أصبحت مدارسنا و معاهدنا عبارة عن مسلسلات الحب و الغرام و العشق و الهيام و تبادل القبلات و لباس الطالبات كأنهن في احدى دور الأزياء حيث التعري الفاضح و مشية تنم عن غنج زائد بل فيها إثارة للحواس كل هذا عن سبق إصرار و ترصد كل هذا بسبب غياب الأخلاق ألم يقل الشاعر:
وإنما الأممُ الأخلاقُ ما بقيت *** فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا
ألم يبعث الرسول صلى الله عليه و سلم ليتم مكارم الأخلاق ، إذ يقول المصطفى صلى الله عليه و سلم// إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق//
و قال الله عز و جل في محكم تنزيله في وصفه لنبيه // وإنك لعلى خلق عظيم//
أما التفسخ الإجتماعي)أول من استعمل هذا المصطلح هو عالم إجتماع فرنسي يسمى اميل دوركايم( فأعني به تشتت نظام الأسرة ، لكثرة الشقاق بينها المؤدي الى الطلاق و ما يترتب عن هذا الفعل من حرمان الأطفال من حضن الأسرة و سكون العائلة و حنان الأم و حزم الأب مما يؤدي بالأطفال الى عالم المخدرات و قطع الطريق و الإرهاب ، التفسخ الاجتماعي يظهر في وقوف الإبن أمام أبيه في المحكمة أمام القاضي ليقاضيه ، في ضرب الإبن لأمه حتى الموت ، في غياب صلة الرحم بين الأقارب و الأحباب. و يمكن اعتبار الإنحلال الخلقي و التفسخ الإجتماعي شيئين يتداخلان فيما بينهما ليكونا شئ واحد
أما الوازع الديني فهو أقوى أثرا في النفوس من القانون ، و هو ليس ما يسميه البعض خاصة المتأثرين بالغرب بالضمير لأنه ليس في الدين الاسلامي مصطلح ضمير بل هو ذاك الايمان الذي يحمي الشخص من الوقوع في النواهي التي نهانا الله عز و جل و هو بمثابة شرطي داخلي يقوم بمراقبة أقوال و أفعال الشخص و إذا وجد فيها إخلال أو سوء فإنه يرجعه الى محكمة الإيمان لتحكم بشريعة الله و بالتالي تصفوا سريرته
غياب الوازع الديني مرده الى بعدنا عن الله عز و جل وانسياقنا وراء الشهوات و الملذات ، عدم معرفتنا بالله و القرب منه و الى عدم تعلق النفس البشرية وايمانها القطعي بأن الله هو المتصرف و المتحكم في هذا الكون و أن أمره بين الكاف و النون كن فيكون، النفس البشرية التي لا يتحقق أي تطور و لا تقدم ولا تغيير الا بها مصداقا لقول الله عز و جل //... ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم//
ان الوازع الديني و الأخلاقي هو الأساس في بناء النفس البشرية و بالتالي صناعة بشر قادرين على قيادة الأمة نحو الازدهار و النماء و التقدم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى