من التعليم...الى التخريب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من التعليم...الى التخريب

مُساهمة من طرف ميمون عـــزو في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 3:18 am

من التعليم ... الى التخريب


مازوجا : ميمون عزو


التعليم هو ركيزة أساسية من ركائز الدولة الحديثة المتقدمة لذا نجد بأن الدول التي تحترم نفسها تصرف عليه ميزانية هامة من أجل الرقي به و تحسين مستواه من أجل جعله تعليما نافعا منتجا يستجيب لمتطلبات سوق الشغل هذه الميزانية تصرف في بناء المدارس و الأبحاث العلمية و منح للطلبة ووضع مناهج تعليمية متطورة.

المغرب كغيره من البلدان لديه وزارة خاصة تعنى بشؤون التعليم و تضع برامج و أهداف و تسعى الى انتاج نخبة مثقفة قادرة على تحمل المسؤولية من أجل رقي وازدهار المغرب لكن الاشكال المطروح هو المستوى الغير المشرف الذي وصل اليه التعليم في المغرب خاصة مع انتشار الأمية و نسبتها في البلد أكثر من 60/100 و الهدر المدرسي بسبب غياب استرتيجية واضحة لمحاربتها فلا يعقل أن تكون غزة رغم الحصار و الحرب و الجوع.... أفضل حالا من ناحية التمدرس و العلم من المغرب الذي ينعم بالاستقرار.

سياسة الدولة المغربية في التعليم لم تعطي أكلها و أثبتت فشلها لأنه لا يمكن أبدا اسقاط التجربة الفرنسية و لا الكندية على المغرب لاختلاف الظروف فان كانت فرنسا و كندا نجحت في الوصول بتعليمها لأفضل المراتب نظرا لتوفرها على امكانيات هامة فان المغرب لم ينجح لانعدام الامكانيات أولا و ضعف الأداء التخطيطي لوزاراء القطاع التعليمي ثانيا.

ما يجب أن نعرفه ونفهمه هو أن الدولة كرست الأمر الواقع من أجل سيطرت نخبة معينة و معروفة على المناصب العليا في البلاد و ذلك عبر جعل أولاد الشعب يدرسون في مؤسسات الدولة المفتقرة للمناهج التعليمية الحديثة و الأدوات اللوجيستيكية المتطورة بالمقابل فان النخبة المغربية ترسل أبناءها للدراسة في الخارج و في أفضل الجامعات العالمية.

وهنا أستحضر ما قام به زعماء حزب الاستقلال المعروفين بالكيل بميكيالين عندما نادوا بتعريب التعليم في المغرب بالمقابل أرسلوا أبناءهم للدراسة في الخارج.

أنا لا ألوم الدولة على فشلها لانه بدون الفشل لن نستطيع التقدم و السير الى الأمام لأنه بواسطة الفشل يمكن الاستفادة من الأخطاء و الكبوات وكما يقال لكل جواد كبوة و لكن أن يصير الفشل ماركة مسجلة باسم المسؤولين المغاربة هذا هو اللغز المحير كيف لمسؤولين خبروا دهاليز التسسير و مع ذلك يستمرون في الأخطاء اذا الخطأ هنا ليس خطأ عفويا أو خطأ ـ من اجتهد و لم يصب- و لكن هو متعمد من أجل جعل الشعب في دار غفلون و حتى لا يعرفوا ما الذي يطبخ له سواء باستنزاف ثرواته و الاعتداء على أبسط حقوقه و أيضا لتسهيل توريث المناصب فالوزارة تورث في المغرب أب عن جد و كذلك سائر الوظائف الكبيرة و قالوا لنا (تبع حرفت بوك ليغلبوك).

و هكذا من كان أبوه وزيرا سار ابنه وزيرا و من كان أبوه مديرا سار ابنه مديرا و من كان أبوه حمالا يجب على ابنه أن يكون حمالا و من كان أبوه عاطلا سار ابنه كذلك عاطلا كل هذا بفضل السياسة )الحكيمة( لكل من تعاقب على الوزارة في قطاع التعليم.

بقلم : ميمون عزو
azoumimoun@gmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى