المرأة قبل و بعد الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المرأة قبل و بعد الإسلام

مُساهمة من طرف Admin في الخميس فبراير 17, 2011 1:58 pm

المرأة قبل و بعد الإسلام


بقلم : ميمون عزو

المرأة قبل الإسلام
لم يسبق في أي عصر من العصور و في أي زمان من الأزمنة أن اتسع مجال الحديث عن المرأة كما اتسع في هذا العصر و لا عجب أن يحتل موضوع المرأة هذه الأهمية إذ لم تعد شيئا يتلهى به الرجل أو سلعة تباع و تشترى أو مواطنا من الدرجة الثانية لا حقوق لها و إنما أصبحت هي الأساس في نظام الأسرة.
تروج الكثير من وسائل الإعلام بمختلف مكوناتها على أن المرأة الحديثة قد ظفرت بالكثير من الإمتيازات و الحقوق التي كانت محرومة منها واتهت الإسلام بمعاداته للمرأة و أنه حرمها من أبسط الحقوق الإنسانية و لكن الواقع و الأدلة الموضوعية تثبت عكس ذلك فالإسلام أعطى حقوق للمرأة لم يعطها لها أي قانون أو عرف أو دين آخرو من أجل إثبات هذه النضرية لابد من طرح مجموعة من التساؤلات أي الشرائع سواء الوضعية أو السماوية التي أنصفت المرأة ؟ و ماهي مكانة المرأة عند الأمم القديمة سواء الرومية أو الفارسية أو العربية ؟ هل الإسلام حرر المرأة أم قيدها …؟ هذه مجموعة من الإشكاليات سنحاول الإجابة عنها بكل موضوعية و تجرد
أن المرأة عند الأمم القديمة كانت عبارة عن لا شيء إذ كانت محرومة من حقوقها واستغلت أيما استغلال و كانت لديها مرتبة حقيرة أحقر من رتبة العبيد فعند الوثنيون مثلا و هم أكثر الأمم حضارة في الزمن الغابر جعلوا المرأة من سقط المتاع فكانت تباع و تشترى في الأسواق كأي منتوج و سموها أيضا رجسا من عمل الشيطان و حرموها من كل شيء سوى من الأعمال الشاقة إضافة الى كل مايريد الرجل عند قضاء نزواته و شهواته دون رحمة أو شفقة
أما في شرائع الهند فقد جاء فيها مايلي :
_ أن الوباء و الموت و الجحيم و السم و الأفاعي و النار خير من المرأة_
أما التوراة المحرفة طبعا فقد جاء فيها قي سفر الجامعة _ درت أنا و قلبي لأعلم و لأبحث و لأطلب حكمة و عقلا و لأعرف الشر أنه جهالة و الحماقة أنها جنون فوجدت أمر من الموت المرأة التي هي شباك و قلبها أشراك و يداها قيود …رجلا واحدا بين ألف وجدت أما إمرأة فبين كل ألئك لم أجد_
و في رومية اجتمع مجمع كبير من مثقفيها و علمائها للبحث في شؤون المرأة فجاء من ضمن مقرراتها التي أعلنت عنها أن المرأة كائن لا نفس لها و أنها لن ترث الحياة الأخروية لهذه العلة و أنها رجس يجب أن لا تأكل اللحم و أن لا تضحك بل ولا أن تتكلم و عليها أن تمضي أوقاتها في الصلاة و العبادة و الخدمة و من الأمور المضحكة أنهم أكدوا على ضرورة أن يجعلوا على فم المرأة قفلا من حديد لمنعها من الكلام فكانت المرأة من أعلى الأسر و أدناها تسير في الطرقات و تروح و تغدو في دارها وعلى فمها قفل واعتبروها أداة للإغواء يستخدمها الشيطان لإفساد القلوب… هكذا كانت المرأة و بكل اختصار عند الأمم السابقة تعيش في معاناة واضطهاد و عبودية واحتقار و دونية …
المرأة في الإسلام
و من تم جاءت بعثة الرسول محمد صلى الله عليه و سلم و معه الرسالة التي كلف بتبليغها فقام الإسلام من تحرير المرأة مما وقع عليها من ظلم و حيف ورفعها الى مكانة سامية عالية لم تصل إليها في آخر التطورات المدنية في العصر الحديث فبينما كانت عند شعوب أروبا و غيرها تعد من من الحيوان الأعجم أو من الشيطان الرجيم جاء الإسلام معلنا أن المرأة أحد العنصرين اللذين تكاثر منهما الإنسان و جعل ذلك منة و نعمة على الناس يقول الله عز و جل :
يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها و بث منهما رجالا كثيرا و نساء سورة النساء الأية 1

و بينما كان يعتقد بأن المرأة لا يصح أن يكون لها دين جاء الإسلام مقررا للنساء ثواب أعمالهن الصالحة كالرجال قال تعالى :
ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يخلون الجنة و لا يظلمون نقيرا سورة النساء الاية 124
و إذا كانت الشعوب الكافرة تحتقر المرأة فلا تعتبر أهلا للإشتراك مع الرجال في النشاط الإجتماعي و الإقتصادي جاء الإسلام فأثبت أنهن و الرجال سواء قال تعالى
و المؤمنون و المؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و يقيمون الصلاة و يؤتون الزكاة و يطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله التوبة الأية 71
ففي هذه الأية إثبات ولاية المؤمنين و المؤمنات بعضهم بعضا و الولاية عبارة عن تعاونهم وتناصرهم لما فيه خيرهم كما أن الأية أثبتت للمرأة حق الأمر بالمعروف
و النهي عن المنكر وبالتالي ولاية الحسبة وهذا برهان واضح على أن الإسلام أعطى للمرأة حقها من النشاط الإجتماعي
و قد كانت المرأة محرومة من الإرث رفقة الصبيان من أبناء الميت فشرع الإسلام توريث المرأة وبين حقوقها في الإرث زوجا و أما و أختا فال تعالى :
للرجال نصيب مما ترك الوالدان و الأقربون و للنساء نصيب مما ترك الوالدان و الأقربون مما قل أو كثر نصيبا مفروضا سورة النساء الأية 7
الإسلام حرر المرأة من قيود كثيرة و من الإستغلال البشع الذي كانت تتعرض له و أعطى لها حقوقها وامتيازاتها كحق التعليم و حق العمل و الإمتلاك و حق الوصية و الوصاية و الحق السياسي …و غيرها من الحقوق التي كان الإسلام سباقا لمنحها للمرأة
ملحوظة : المقالة مختصرة من بحث لي أنجزته أيام الدراسة في البكالوريا

avatar
Admin
مشرف


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى