تحقيق وكشف المستور...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تحقيق وكشف المستور...

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يوليو 12, 2011 3:24 am

تحقيق وكشف المستور...


تحليل و كتابة : عبد الرحيم الجعواني

مؤخرا راجت في مواقع الإعلام الالكتروني بالناظور أخبارا مفادها أن حزب العدالة والتنمية ببني أنصار_فرخانة يسعى نحو هدم مسجد بفرخانة ويحارب بناءه,و المثير هو أن كل من يقرأ الخبر الغريب يتعجب, فالمعروف وطنيا و عالميا أن حزب العدالة والتنمية حزب ذو مرجعية إسلامية ويستحيل أن يحارب مسجدا يصلي المسلمين فيه بل العكس الحزب يدافع عن المساجد والأئمة والخطباء ويطالب وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية بتحسين أوضاع الأئمة و الاعتناء بالساهرين على المساجد لما لها من أثر عظيم في حفظ الأمة واستتباب الأمن ,صاحب هذه المقالات كان تحت اسم مستعار "محمد ار" لكن الأكيد هو أن هذا المختبئ وراء هذا الاسم المستعار لا يمكن أن يكون إلا المعروف ب "بويحيي" أو أحد أعوانه , ف "بويحيي" هو أحد الحاقدين على حزب العدالة والتنمية ببني أنصار و السبب راجع لفوز هذه الأخيرة في انتخابات يونيو 2009 بنتيجة جيدة مقابل خسارته وعدم قدرته على تخطي العتبة رغم تهديداته لساكنة فرخانة واستغلاله لجهل بعض الناس بالقانون , لكن ساكنة فرخانة كانت أذكى منه فصوتت بقوة لصالح حزب العدالة والتنمية رغم أن الحزب يترشح لأول مرة في بني أنصار فرخانة , وهذا ما لم يتقبله" بويحيي" وكل من أخطأت حساباته في حزب المصباح,وكل أصحاب المصالح الخاصة الذين كانوا يستغلون وجودهم ضمن المجلس البلدي ليغتنوا على حساب الشعب عن طريق الابتزاز و الارتشاء و مختلف طرق الفساد الإداري , لذلك كان على هؤلاء محاربة حزب العدالة والتنمية بشتى الطرق حتى لو كانت عن طريق تلفيق تهم لأعضاء الحزب الذين يشهد لهم الكل بالصلاح و الوضوح,فمنهم من عاداهم علانية ومنهم من حاربهم عن طريق كتابة مقالات كاذبة مستدلا بأدلة وحجج واهية, فما كان من الحزب إلا أن كتب بيانات منددة وأحيانا مطالبة من السلطات المختصة بفتح تحقيقات في ملفات المجلس البلدي لفرخانة و أحيانا أخرى موضحا ما يحدث في المجلس البلدي من مثل الغياب الدائم لرئيس المجلس البلدي يحيى يحيى المعروف بخرجاته الإعلامية المنددة بالاحتلال الاسباني لمليلية متناسيا أن بني أنصار أصبحت محتلة من طرف أزبالها التي صارت تنغص على الساكنة حياتهم .

لكن يبقى الخبر الأكثر غرابة هو المكتوب تحت عنوان "فضيحة حزب العدالة والتنمية تحارب مسجدا يذكر فيه اسم الله " والحقيقة هو أن السيد سعيد البوزيدي رئيس الشرطة الإدارية بالمجلس البلدي لبني أنصار فرخانة , أصدر قرارا ( قبل أن يسحب منه رئيس المجلس البلدي يحيى يحيى التفويض هو والمستشار السيد العصفوري عن حزب العدالة والتنمية بدون سبب ) بغلق محلات تجارية متواجدة في واجهة مسجد عمر بن الخطاب لأنه غير مرخص لها و ليس هدم المسجد كما جاء في بعض المنابر الإعلامية,و أصدر فريق مستشاري العدالة والتنمية بيانا للرأي العام يوضح فيه ملابسات القضية "الصورة أسفله"



لكن أحد صحافيي موقع" مزوجة.كوم" انتقل إلى المحل التجاري فجاء بصور ة للترخيص "الصورة أسفله"


لكن الغريب في هذا الترخيص هو أنه صادر بتاريخ 16 يونيو 2009 أي بعد استحقاقات 12 يونيو 2009"كما هو مبين في الإطار الأحمر " وحينها لم يكن للمجلس القروي لفرخانة الحق في إصدار مثل هذا الترخيص لأن صلاحيتهم انتهت , مما يستلزم من السلطات المختصة متابعة المتلاعبين بالتراخيص و تقديمهم للعدالة كما عليها أيضا تحريك المساطر القانونية ضد الذين يرخصون للبناء العشوائي و يبيعون شواهد التجزئة مقابل مبالغ مادية مهمة والمسئول عن استصدار مثل هذه الرخص معروف فلا يحتاج إلى أصبع اتهام , تجدر الإشارة إلى أن عامل الإقليم صادق على قرار غلق هذه المحلات وإزالة السلالم الغير مرخص لها وليس الأعمدة الإسمنتية كما جاء في بعض المنابر الإعلامية , مما يدل على أن هذا القرار كان في محله ولم يستغل من أجل تصفية حسابات كما روجت هذه العصابة عبر المنابر الإعلامية , وقد علمنا من مصادر موثقة أن السيد العامل العاقل بنتهامي سيباشر الاضطلاع على الملفات مباشرة بعد الاستفتاء,

عموما يبدو أن حزب العدالة والتنمية ما زال يتعرض لمثل هذه الهجمات , و السؤال المطروح هل ستؤثر هذه الأخيرة على مستقبل الحزب في بني أنصار فرخانة , سؤال ستجيب عنه الاستحقاقات القادمة في ظل الدستور الجديد

avatar
Admin
مشرف


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى