يحيي يحيي يقدم إستقالته إلى رئيس مجلس المستشارين محمد الشيخ بيد الله

اذهب الى الأسفل

يحيي يحيي يقدم إستقالته إلى رئيس مجلس المستشارين محمد الشيخ بيد الله

مُساهمة من طرف kamali في الخميس مايو 13, 2010 3:04 am

يحيي يحيي يقدم إستقالته إلى رئيس مجلس المستشارين محمد الشيخ بيد الله

قدم المستشار يحيى يحيى رئيس مجموعة الصداقة المغربية - الإسبانية أول من أمس استقالته إلى رئيس مجلس المستشارين محمد الشيخ بيد الله، عرض فيها إلى ما وصفه بـ «الإجحاف» في مساندته في قضية الدفاع عن مدينتي سبتة ومليلية اللتين تحتلهما إسبانيا شمال البلاد. وقال المستشار يحيى: «كنت بصدد تضمين كلمة (محتلة) في الوثائق الرسمية الصادرة عن بلدية بني أنصار، بوابة مليلية»، غير أن وزارة الداخلية حظرت ذلك «بطريقة غير مباشرة»، الأمر الذي تسبب في إحباطه وشكّل له صدمة.

وجاءت استقالة المستشار يحيى من رئاسة مجموعة الصداقة المغربية - الإسبانية على خلفية احتجاجات صدرت من السلطات الإسبانية ضد لافتة تشير الى مليلية كمدينة محتلة، فيما تلتزم الرباط مبدأ الحوار في طرح القضية، في ضوء دعوة كان أطلقها الملك الراحل الحسن الثاني بهدف تشكيل خلية عمل، يكون من مهماتها «البحث في حل مشكلة المدينتين، عن طريق تثبيت السيادة الغربية وصون المصالح الاقتصادية والتجارية لإسبانيا».

واندلعت في غضون ذلك أزمات عدة بين الرباط ومدريد، بخاصة بعد قيام العاهل الإسباني خوان كارلوس بزيارة المدينتين المحتلتين زيارة رسمية، ما اعتبره المغرب «استفزازاً وخدشاً لمشاعر الشعب المغربي». ولا يزال منصب السفير المغربي في مدريد شاغراً بعد مغادرة عمر عزيمان هذا المنصب، لكن مصادر إسبانية أكدت أن مدريد قبلت تعيين القيادي السابق المنشق عن جبهة «بوليساريو» أحمدو ولد سويلم في منصب السفير.

ولم تحل الأزمات العارضة دون استمرار مجالات التعاون بين البلدين الجارين، بخاصة في الملفات الأمنية والاستراتيجية، وكان آخرها استضافة غرناطة الإسبانية أول قمة مغربية - أوروبية بعد منح الرباط «وضعاً متقدماً» في العلاقات مع بلدان الاتحاد الأوروبي. بيد أن أوساطاً مغربية تعيب على إسبانيا، بخاصة النشطاء المعارضين للحكومة، دعمهم جبهة «بوليساريو»، فيما تلتزم مدريد رسمياً مساندة جهود الأمم المتحدة لحل النزاع.

إلى ذلك، أعلن في العيون كبرى مدن المحافظات الصحراوية عن انشقاق مجموعة جديدة من الصحراويين عن جبهة «بوليساريو» والتحاقهم بالمغرب، وذكرت المصادر أن ما لا يقل عن 35 شخصاً، بينهم قاصر لا يتجاوز عمره 14 سنة، نزحوا من مخيمات تندوف جنوب غرب الجزائر،

وبذلك يتجاوز عدد المنشقين مئتي شخص في أقل من شهر. وصرح محمد صالح ولد خطري بأنه التحق بالبلاد «بعد انسداد الأفق» في المخيمات، مؤكداً أن الموقف نفسه يحذو أعداداً كبيرة من الأشخاص المتحدرين من أصول صحراوية ويقيمون في المخيمات الخاضعة لـ «بوليساريو». أما المنشق الحنفي ولد أحمد فقد أكد أنه عاد متطلعاً الى المستقبل، معرباً عن أمله في انتهاء معاناة اللاجئين في المخيمات.

من جهة أخرى، أكد الباحث الأميركي هارفي سيتشرمان، المساعد السابق لوزير الخارجية الأميركي جيمس بيكر، أن إقامة دولة «غير قابلة للحياة» في منطقة المغرب العربي «ليس في صالح الولايات المتحدة الأميركية»، مؤكداً أن واشنطن والاتحاد الأوروبي أصبح لديهما قضية مشتركة «تهدف إلى وضع حد لنزاع الصحراء». وأوضح هارفي سيتشرمان أن موقف الولايات المتحدة إزاء اقتراح المغرب منح حكم ذاتي لسكان الإقليم «تم التأكيد عليه مجدداً في عهد إدارة الرئيس باراك أوباما» لدى وصف واشنطن الاقتراح بأنه «جاد وذو صدقية». محمد الأشهب - دار الحياة

kamali
Admin


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى